Changing The World Is Not Just A Dream

Posts tagged ‘Education’

September: A Tribute to MEPI PSU 2013

During the application of the MEPI Student Leaders Program, I was asked to write an essay of how I think the program will benefit me, and I had some ideas on what challenges I would face, written down neatly, not knowing at that moment what would it be really like. Now, I’ve been trying to reflect on that essay after I came back home, and it’s nearly impossible to measure the impact of the program on me.

The 6 weeks I spent in the US went through in a blink of an eye, but looking back at it, it seems as if it lasted for a year, trying hopelessly to count the memories and experiences we went through.

It’s been a month and I’m still trying to make sense of what has changed, everything changed, the program changed me to the core, I had a lot of ambitions before I go and what happened is that I got my eyes opened far more, I see things clearer and I’m more focused and determined to build the life I want for myself. When you travel, your eyes get wide opened to things you didn’t see before, you discover yourself more, you explore the depth of your soul and what you’re attached to.

The program gave me the ability to sharpen my skills and utilize them fully to the benefit of my community and that definitely made me a better person beyond belief, after I came back I spent a lot of time thinking I’m lost, and that I’m not able to fit here anymore, but that’s what happens when you stretch, it’s painful but allows you to reach out to what you couldn’t reach before, but one thing I realized is that all of this isn’t the best thing WE took back home.

We? Where did that emerge from?

It came from the 23 brave leaders who made a lot of sacrifices and left their countries to participate in this adventure, I’ve never seen a group more persistent to melt in one big family with all our cultural and ideological differences, we acted as one, curious to know one another, we cared for each other, we strengthened each other, we were one. 17 Student Leaders and 6 Residence Assistants are what made the program much more intense and exciting and valuable, what we learned from each other’s experiences was impeccable, unmatchable by a lot of experiences I went through my life, this by far is one of the experiences that carved me out of the rock like a new person, a person who found his passion and inspiration from all those live souls that light up the world.

I was honored to know all of them, 17 Students and 6 Devoted RPAs, not because they’re the elitist and the best of their countries, not because of their outstanding skills and achievements, not because they’re the ones who will lead their countries, not because they’re the source of light and change wherever they’ll be in their careers and lives, but simply because they changed me, simply because they allowed me to see their naked souls, what they truly are, without pretending and playing around, simply because they accepted each other with open arms and knew that together we can form an unimaginable force that wherever we go, no matter how far we are, we are one family that nobody can break apart, that we belong together and we’ll always strengthen each other and be there for each other, simply because you taught me how to be who I really am, without caring what people would think or do to stop me from what I do best, because of you, I’m one step closer, hell no, a million steps closer in my journey to find out who I really am and how to make my impact significant.

You’re my family and I know that together we’re full of power and hope and light and everything beautiful you can ever think of, that’s how I beat my demons when they haunt me whenever I feel down.

Here’s to the King Abdulla, The Cool Ahmed, The Gentle Ala’a, The Brave Arwa, The Wise Barbara, The Adventurer Chris, The Teacher Dareen, The Brilliant Erik, The Hilarious Esmail, The Curious Farah, The Amazing Hayat, The Doctor Islam, The Humane Jouan, The Patient Kenda, The Inspiration Kevin, The Heartwarming Komtil, The Super Kyle, The Warrior Libya, The President-to-be Agamy, The Computer Wizard Chaawa, The Passionate Mumen, The Captain Nesreen, The Artist Oran, The Persistent Salam, The Caring Sister Salma, The Mastermind Samantha, The Beautiful at heart and Mind Tala, The Visionary Will, The Fantastic Zena.

Words can’t describe you and the memories can’t stop putting a huge smile on my face whenever I remember every moment throughout our adventure.

I’m also grateful to knowing creative and inspirational people who stood out from all the people I met while we were traveling here and there: Danielle, Jacob, Adam and Masumi.

Danielle is one of the sweetest and most inspirational people I’ve ever met, if I regret one thing about my trip, I regret not knowing her ever since I put a foot in Portland, she’s full of energy and light, and spreads them everywhere she goes, and whatever happens she always has that infectious smile on her face that makes you instantly happy. And above all she does everything with love and passion, our conversations give me hope that there are people who want our planet to survive all the awful things being done to it, and again, words aren’t fair to do you right.

Jacob is another example of a great person who was curious to get to know us, and passionate about what he does in the movie industry, I hope I’ll see a movie directed by him one day!

My Host Family, Adam and Masumi, Adam had the biggest classic video games I’ve ever seen, a real geek, and an Engineer too, and he’s a freak about card games and mind games as well. it can’t get more awesome! Masumi could sit and let me talk about Jordan for hours and she wouldn’t be bored, and she cooks delicious Japanese food, and above all They’re brilliantly nice and I really felt like home, I enjoyed hanging out with you and our picnic and the car show and the rock concert, I hope you’re both well.

I miss you all immensely, and I hope you’re doing fine with your work and studies and your projects too, and aside from that I hope you’re all living the life you aspire to, and that you’re on the right way to be what you’ve always wanted to be. I can’t wait to see you next February, less than five months from now. I love you.

I leave you now with this video and the song:

20130801_063727

Advertisements

العنف الجامعي, أين السبيل؟

الساعة الرابعة وبضع دقائق, الجميع يقف في الدور منتظراً وصول حافلة أخرى حتى نغادر إلى بيوتنا, ومرت لحظة تمنيت لو أن الأرض انشقت وابتلعتني حينما رأيت أعظم كوابيسي يتشكل أمامي, ليس خوفاً منه, ولكنني كلما سمعت بمشاجرة وأحداث عنف في جامعة, حاولت إقناع نفسي بأن كل هذا محض أوهام وأن الجامعات التي أخرجت للعالم مفكرين وقادة وعلماء وزعماء وشعراء وعظماء وعقلاء وحكماء و و و.. يستحيل أن تتحول في يوم من الأيام إلى مكان أقذر من حظيرة! غطت الحجارة التي يتراشقون بها أفق السماء, وبدت تلك القذائف كسهام الموت قرب موقف الباصات الذي صمم ل 2000 طالب والآن يحشر به 15000 طالب أنفسهم, لا مكان للإختباء, ونحن معرضون في أي لحظة لتلقي قذيفة قد تشق رأس أحدهم بلا إنذار! للحظة يخال للمرء أن العدو اقتحم الصفوف الأمامية واختار أن يبدأ من الجامعات تمهيداً لاحتلال الأرض, ولكن لا تتعجب إذا اكتشفت أن سبب المذبحة كان “حبة علكة”. ولولا وصول قوات الأمن العام في الوقت المناسب لربما تطورت الأحداث بشكل مرعب وقبيح!

الجامعات بنظري مكان له قدسيته, يجب احترامه وتبجيله لأنه بكل بساطة ليس بوابتك إلى المجتمع والعالم فحسب, بل هو المكان الذي تصقل فيه شخصيتك وتسبر أغوار عقلك, وفيه يتشكل فكرك ومنطقك, وبه يصبح الحوار والعلم سيفك ومحرابك, في الجامعة تتطور من مراهق إلى مواطن ناضج يدرك حقوقه وواجباته ومسؤولياته, فكيف تقبلون بتدنيس هذا المحراب بتلك الألسن القذرة, والعقلية الهمجية الرجعية, والغريزة الحيوانية التي لا ترى سبيلاً غير التناطح بالقرون لتسوية نزاعاتهم السخيفة! وترى المسلسل ذاته ينتقل من الهاشمية إلى البلقاء إلى الأردنية إلى مؤتة إلى قعر الجحيم! للحظة دعوت أن يصبح كل طالب “مقطوعاً” من شجرة حتى لا يتحول الأمر من زوج من الأحذية يتشاجر على قضية سخيفة إلى حرب شعواء بين أبناء عشيرتين لا يعرف معظمهم سبب المشاجرة إلا أنه قد أجاب الفزعة! العشائر تعلمنا معنى التماسك والتعاضد وحب الوطن واحترام ممتلكاته, العشائر توحدنا وقت المصائب والمحن و تجعلنا نشعر بتلك الرابطة الفريدة بيننا, فكيف يحولها البعض إلى خروج عن القانون وانتهاك للحرمات وتقطيع لأوصال الوطن وتدمير الممتلكات العامة  وإهانة لحرمة المؤسسات التعليمية فقط لإثبات وجودهم؟ إن كان فهمهم يعجز عن إدراك سبب وجودهم في الجامعات فلن يكون غريباً أن يكون مفهوم العشيرة لديهم مشوهاً ومغلوطاً! في مخيلتي الآن صورة لمدرسة السلط الثانوية العريقة, التي خرّجت رجالات وقادة للوطن أكثر بكثير ممّا تخرّج جامعاتنا الآن, هل حقاً انتهى التعليم؟ هل تبخرت آخر الفرص لنبذ العنف والتمسك بالعلم والحرص على رفعة الوطن؟

أقدم اعتذاري للحيوانات, فأنا أسأت لها اساءة بالغة حينما شبهتها بالذين تسببوا بهذه الأحداث, الذين أصبح العنف بالنسبة إليهم مجرد لعبة يتسلون بها في حياتهم الفارغة, فارغون هم حين يُقرعون كالطبول ليصدروا أصواتاً جوفاء تدل على ما بداخلهم, فكل إناء بما فيه ينضح.

العنف الجامعي, إلى أين؟ هذه ليست المرة الأولى, ولن تكون الأخيرة إذا لم نعالج هذه الآفة الحقيرة, الإسعاف الأولي لها يتمثل بإيقاع أقصى العقوبات المنصوص عليها في قانون الجامعات, وهي الفصل النهائي من الجامعات الرسمية والخاصة, من يعارضني فليقل لي إن كان يقبل أن يذهب ابنه إلى الجامعة ثم يتعرض لعيار ناري أو طعنة أو حجر طائش عن طريق الخطأ! هذه النماذج لم يكن يحق لها دخول الجامعة من الأساس, فكيف نعارض استئصال السرطان إذا ما استشرى في أجساد جامعاتنا؟ الخطوة الثانية تتمثل في عدم الخضوع للضغوطات الهائلة التي ستتعرض لها إدارة الجامعة لرفع العقوبات عنهم, حيث ستمارس عليهم أشكال شتى من الواسطات والإغراءات لإعادة هذه الحثالة إلى مكان لا يحق لهم أن يكونوا فيه, فقبل سنة من الآن, صدرت عقوبات الفصل بحق طلبة متسببين بالعنف الجامعي, ثم ما لبث هؤلاء الطلبة أن استدعوا للمشاركة في يوم الشجرة, وتم رفع العقوبات عنهم بحجة أن زراعة تلك الفسائل أثبتت أنهم نادمون على خطأهم وأن عائدون ليصونوا رفعة الوطن الغالي! ولن استغرب إن كان بعض هؤلاء قد شاركوا في أحداث اليوم جزءاً ممن تم العفو عنهم سابقاً. إذا تم تنفيذ هذه الخطوة بكفاءة, فإنها ستكون رادعاً لأي شخص تسول له نفسه بافتعال أي مشاجرة لأي سبب كان, لأنه يعلم بأن العقاب سيكون شديداً وأن الثمن الذي سيدفعه سيكون غالياً.

الخطوة الاستباقية تتمثل في “فلترة” المقبولين في الجامعات, ومراجعة أسس القبول في الجامعات التي لا تضمن جودة مدخلات التعليم العالي, لم نكن لنصل هذه المرحلة لولا وجود ثغرات عديدة في هذا النظام, من أهمها سوء استغلال البرنامج الموازي والمكرمة الملكية السامية, التي في بعض الحالات تذهب لغير مستحقيها. لو تمكنّا من وضع نظام صارم للقبول في الجامعات, ويتم إجبار المستفيدين من المنح والمكارم على توقيع تعهدات بعدم التسبب بأي أحداث عنف داخل الحرم الجامعي بنفس الطريقة التي يتم إجبارهم فيها على توقيع تعهدات بعدم الإنتساب إلى الأحزاب أو العمل السياسي داخل الجامعة, لتجاوزنا هذا المرض منذ زمن, لكن جزءاً كبيراً من المسؤولية يقع على عاتق الجهات المعنية في عدم تدارك هذه المشكلة والتهاون في فرض عقوبات رادعة على المتسببين بها, مرة أخرى, الخروج من هذا النفق لن يحصل قريباً, ولن يحصل إذا تم التعاطي مع الأحداث الأخيرة في الجامعات كسابقاتها, فقد بلغ السيل الزبى!

خطوة أخرى ينبغي على الجامعات اتباعها, يجب على الجامعات احتضان أبناءها ومعالجة مشاكلهم بمهارة جرّاح, وعلى الجرّاح أن يمارس مهمته بدقة وسرعة وحزم, أما أن تدير الجامعة ظهرها لأبناءها فهذا سيفرز أجيالاً أعنف بكثير مما نراه اليوم, ما أخشاه هو أن هذه مجرد بداية, وأن هناك أياماً أقسى بكثير سنضطر لمواجهتها إن نحن لم نتصد لهذه المأساة

الجرأة في استباحة القوانين والأنظمة وحمل السلاح وتدمير الممتلكات داخل الجامعات تفرض علينا أن ننظر إلى هذه المصيبة من منظور آخر, منظور استئصال وليس علاج,  وهذا على صعيد الالتزام بتوفير بيئة تعليمية آمنة فقط, بغض النظر  عن المستوى التعليمي الذي أصبح في الحضيض لأسباب لن أتطرق لها هنا, أتوسل لكل شخص يوشك أن يتوسط لأحد هؤلاء الأشخاص, إتق الله في وطنك, إن كنت مواطناً بحق, فدع هذا الشخص يتحمل نتيجة فعلته الشنيعة, دعه يندم على اللحظة التي فكر بها أن يحمل ذلك الحجر ويقذفه في السماء, على اللحظة التي فكر بها ببث سموم الفتنة بين أبناء الوطن, على اللحظة التي فزع فيها لإبن جلدته من دون أن يدرك لأي سبب كان ذلك, فإكرام الميت دفنه.

في حضرة صاحب السموّ

كان يوم الثلاثاء, الرابع من تشرين الأول, يوماً رائعاً, فقد حل صاحب السموّ الملكي الأمير حسن بن طلال ضيفاً على ثلاثاء عمان التقني (AmmanTT) وكان حديثه بمثابة من يضع يده على الجرح, فقد كان سموّه مدركاً للتحديات التي يواجهها الأردن وموقناً بقدرة الشباب على مواجهة هذه التحديات والنهوض بالأردن إلى أعلى المستويات العلمية والإنسانية والمعرفية.

تضمن حديث سموّ الأمير الكثير من الإشارات المهمة التي تعجز تدوينة واحدة عن احتوائها كلها أو للتعبير عن العقل المتقّد الذي يتميز به سموّه, فقد بدأ حديثه بالتركيز على عدة مبادئ مهمة, أولها كرامة الإنسان, إذ أن العولمة والتطور التقني والاقتصادي والمعرفي لا تبيح بأي صورة إهانة أي إنسان أو استخفاف بعقله أو الإنتقاص من قدره وقدراته. محور آخر هو المساواة, سواءً أكانت بين المواطنين بشكل عام أو بين الذكور والإناث, فقد دعا سموه إلى إنهاء كل أشكال التمييز الذي يمارس ضد المرأة, ووضّح أن التطور للمجتمع ككل وليس حصراً على الذكر دون الأنثى, وفي ذلك إشارة مهمة لربما لأحد الحقوق التي تطالب بها المرأة الأردنية من خلال إعطائها جنسيتها لأبناءها, ورفض إضافة كلمة “الجنس” إلى المادة السادسة من الدستور الأردني أثناء التعديلات الدستورية. المحور الثالث كان الكفاءة, من استمع لسمو الأمير لاحظ نبرة الصوت التي دعت الشباب إلى عدم الاستهانة بقدراتهم وتبرير سقطاتهم بالظروف المحيطة بهم, داعياً إياهم إلى حمل مشعل التغيير وعدم الإنتظار حتى يصبح المحيط مهيأً لذلك, كما استهجن سموه أسس القبول الجامعي التي لا تقوم على أساس الكفاءة وإنما على أسس “استثنائية” تعرقل نمو التعليم العالي وتفرز خريجين يفتقرون إلى أدنى مستويات الثقافة والمعرفة, وقد قالها بصورة استنكارية: “مش عيب عليكم بس 30% بنقبلوا بالجامعات على أساس الكفاءة؟”.

أما عن التعليم فقد قدم سموّ الأمير بعض الحقائق والعوائق التي تتعلق بالمدارس والجامعات وواقعها, فقد ذكر أن المدارس أصبحت مصانع للتعليم ومؤسسات تجارية تهدف فقط إلى الربح المادي, ودعا إلى تحسين نوعية التعليم وتحويل هذه المدارس إلى بيئة تعلمية خصبة تهيئ الطلبة إلى مرحلة التعليم العالي فكرياً وعلمياً, كما ذكر بعض الأرقام التي تشير إلى ضعف بعض الهيئات التدريسية في الجامعات الرسمية وشح مواردها مقارنة بعدد الطلاب الضخم, ودعا طلبة الجامعات إلى التواصل مع بعضهم وفتح قنوات الحوار المنطقي والواعي والهادف بين الجامعات الأردنية ككل, مما يكشف العقول النيرة والمواهب المختلفة التي تغوص بعمق عن السطح بسبب الإفتقار للحافز والمحفز, مما يدعوا إلى طرح سؤال مهم: أين نحن من الإتحاد العام لطلبة الأردن؟

وتطرق سموّ الأمير إلى الإدارة الحديثة مقدماً عدة آراء عميقة كشفت عن مدى حنكته وذكاءه, فقد ذكر أن “الإدارة الفاشلة هي رأس الفساد, فالإدارة الفاشلة تدعي النزاهة والشفافية ولا تمارسها” داعياً إلى إسقاط هذه الإدارات وإلى التخلص من بعض “السلوكات” السلبية إن جاز التعبير, والتي تعرقل التقدم وتقتل  الطموح “يكفينا مثلث الواو, الواسطة والوسط والوسيط, يكفينا وصاية” و”يكفي رياءاً”, ودعى الشركات والموظفين إلى تبني نظرة مستقبلية بعيدة المدى وتهدف إلى التطور بدلاً من نظرة ضحلة هدفها الوحيد هو الربح السريع, ثم أتت مقولته:” إن الأفظع من ديكتاتورية المؤسسسة هو مأسسة الديكتاتورية” ودعا الشباب إلى استغلال الفرص وطرح أفكارهم ومشاريعهم على الحواضن الإستثمارية المنتشرة في المملكة, واصفاً إياها ب”بصيص أمل يحول الفكرة المنيرة إلى واقع وتطور” متمسكاً بالعلم والمعرفة وعقل الإنسان حينما تساءل:”هل الفيصل من تعرف أم ماذا تعرف؟”

وعلى صعيد آخر, طرح سمو الأمير طرحاً عميقاً بقوله:”هل الأردن هي فقط عمان الكبرى؟” وفي ذلك السؤال استنكار واضح إلى الإهمال الذي تعيشه محافطات المملكة مقارنة بعمان, وخصوصاً المؤسسات التعليمية, وتحدث أيضاً عن الحراك الإجتماعي على شبكة الإنترنت, وأبدى تخوفه من أن “يتحول هذا الحراك إلى جزيرة معزولة عن البيت الأردني”

وعلى الرغم من الحرقة الواضحة في صوت سموه إلى أنه لم يفقد حسه الفكاهي وضحكته المميزة وتلميحاته الذكية, وصافح الحاضرين وتحدث معهم وألتقط الصور معهم وكأنه واحد منهم ويعرفهم فرداً فرداً, ومشدداً على ثقته بعنصر الشباب, واختتم حديثه بذكر بعض ما نصت عليه خطبة الوداع للرسول صلى الله عليه وسلم, وذكر مقتطفات مهمة من غاندي منها الإسراف والترف والسياسة والمبادئ.

أمنيتي كانت أن يحمل كل مواطن توجهات سمو الأمير وتطلعاته ورقي فكره, فشخص بهذه العبقرية وعقل بهذا الثقل حري بنا أن نتخذه قدوة لتقدمنا ورفعتنا, فلو كان في مجلس النواب نائب واحد يحمل النظرة الثاقبة لسمو الأمير لما أهين جيل الشباب كاملاً في حين كان حديث سمو الأمير متمحوراً حول لزوم الإهتمام بهذا الجيل والتواصل معهم من أجل أن يبنى الوطن على أيديهم.

المهم الآن أن نفهم العبرة ونحمل الفكرة ونواصل ونغير ونتعلم ونطور, لا أن تكون دفعة مؤقتة نعود بعدها إلى سباتنا العميق.

شكراً لصاحب السمو الأمير حسن بن طلال على الأمسية الرائعة التي قدم فيها الكثير فيما قال وفيما لم يقل, ويتبقى لنا أن نفهم هذه الرسالة لنصل إلى الأردن الذي يحلم به كل مواطن غيور على بلده وتقدمه ورفعته.

واقع التعليم في الأردن

تثير قضية التعليم في الأردن صخباً شديداً حينما نبحث عن أسباب تدني المخزون العلمي والمعرفي والثقافي لمخرجات الجامعات, فتارة ترى أسلافنا يهاجمون أجيالنا “هدول مش نافعين ودايرين على الهمالة والحكي الفاضي, بدل ما يروحو يحررو القدس”, ونرى جيل التغيير “والكلمة على راس لسانو” يهاجم الجامعة كمؤسسة تعليمية, وأن دورها تراجع ولم يعد بإمكانها التماشي مع تطورات العصر وأنها لا تقدر مواهب وقدرات طلابها, لأن “هدول بدهم يرجعونا على عصر التخلف وأيام أبو جهل”.

حقيقة, أن كلاً من الطرفين يعبث بأعراض بسيطة لما يتفشى في جامعاتنا, ويغفلون جوهر المصاب العظيم الذي ألم بقطاع التعليم في الأردن, الذي هو أحد الأسباب التي تشكل عقبة في طريق الاصلاح, بدلاً من التطرق لمعالجة هذه المشكلة واستئصالها, للنهوض بنظام تعليمي متماسك تتوزع مخرجاته على طيف متنوع يشمل القادة والعلماء والمفكرين والأدباء, بحيث يكون التغيير لبناء وتطوير البنية التحتية للأردن الحديث على أيديهم, ويعزز مفهوم المواطنة بأجيال تدرك ما لها من حقوق وما عليها من واجبات, وتدرك بأن حبهم لوطنهم وانتمائهم يفرض عليهم وضع قدراتهم وعقولهم في بوتقة يكون نتاجها النهوض بأركان الوطن جميعها والاعتناء بأمنه ورفعته, ذلك أن هذا العطاء يصل لأردن قوي في ذاته وبأبناءه, عصي على أعدائه وعلى المخططات والمصالح الاستعمارية, ويحقق الاعتماد على الانتاج الوطني وتحقيق اكتفاء ذاتي يخرجنا من دوامة التبعية والاعتماد على رأسمالية الاستعمار الذي لا تزال تبعاته ظاهرة وبشكل يتفاقم يوماً بعد يوم إن نحن لم نتصد لها عن طريق إصلاح المؤسسات التعليمية لإخراج جيل يعي ما يواجهه من تحديات. النور موجود في نهاية النفق, ولكن هل نملك من الشجاعة ما يكفي لكي نوغل في ظلمة هذا النفق لكي نتخطى مرضاً يتفشى؟ ألا تكفي مشاهداتنا من شباب مفرغ فارغ حتى نستدرك ما فاتنا على طريق الإصلاح؟

لست إلا طالباً يرزح بين مطرقة فقر الكادر الأكاديمي من المحتوى العلمي والإبداعي والفكري وبين سندان شريحة واسعة من الطلبة لا يتحلون بالنضج الكافي لكي يدركوا الهدف الرئيس من التحاقهم بالجامعات ويدركوا قيمة العلم.

لست إلا طالباً تتقاذفه موجة مدرس بدرجة الدكتوراه لا يفقه شيئاً سوى المكتوب على ورقة يحملها منذ سنوات حتى سئم حبرها منها, وموجة طالب “مغوار” يهب واقفاً ليقول:”دكتور, خلصت المحاضرة”, ثم يلتفت يمنة ويسرة عله يحظى بابتسامة من المعجبين و”المعجبات” لاستعادته حق الطلبة المهضوم من قبل المدرس الذي “اخد راحته”.

لست إلا طالباً يسبح عكس تيار بعض من المدرسين حازوا درجة الدكتوراه في “الإحباط” وثلة تسمى زوراً وبهتاناً “طلاب” تسيطر عليها نزعة من الطفولة المتأخرة, ومجردة من الثقافة والوطنية ولا يعي من أمر أمته سوى “وشرفي إنها شقفة” و “ياي شعراتو شو حلوين”, فمن المسؤول هنا؟ ثمة إجابة واحدة وواضحة: نحن.

إن من يمعن النظر في خريجي الجامعات يرى الفجوة العظيمة بين المتوقع من “خريجي جامعات” وبين الواقع الذي نراه بأم أعيننا! سنجد أن فئة ليست بالقليلة قد فقدت قدرتها على التفكير والإبداع, والاعتماد على الغير وعدم الثقة بالنفس عند تعرضهم للضغوط, كما انعدمت قدرتهم على النقاش البناء والهادف والمبني على الحقائق والأسس السليمة, المعتمد على نموذج فكري لا يستند إلى التعصل والعنف, وإنما قائم على احترام الرأي الآخر والدفاع عن الفكرة بطريقة حضارية تجعل الجامعة ميدان مبارزة فكرية يخرج جيلاً ذا مخزون فكري وثقافي غني, كل ذلك بات بمثابة “شيء” مهدد بالانقراض نتيجة اعتماد نظام التلقين, والإفتقار للممارسة التطبيقية, وسياسة تثبيط العزائم التي يتبعها بعض من المدرسين, وغياب الإشراف ومتابعة العملية التعليمية عن قرب, وانقطاع التواصل بي الطلاب ومدرسي المواد, كما أدى الاستغناء عن البحث العلمي إلى اضمحلال اسس التفكير المنطقي لدى الطلبة وعدم القدرة على التفكير بحل علمي للمشاكل التي تواجههم, وإنما اعتمادهم اسلوب “التجربة والخطأ” في كل شيء, على الرغم من أن هذه الأخطاء قد تكون قاتلة بعض الأحيان.

تكمن المشكلة هنا في أكثر من مستوى واحد:

فإجراءات القبول في الجامعات أصبحت بالية ولا تضمن جودة مدخلات التعليم, ولا تقيم الطالب الذي يريد استكمال دراسته في الجامعة بناءاً على قدراته العقلية والفكرية والأخلاقية, وإنما تركز على معيار واحد هو امتحان الثانوية العامة.
إن تردي النوعيات التي يفترض أن يكون هدفها طلب العلم, سبب في كثير من الظواهر الدخيلة على مجتمعاتنا, نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر: العنف الجامعي الذي بات أكثر شراسة من ذي قبل, ومرضاً يتفاقم يوماً بعد يوم. والأزمة الأخلاقية التي يعاني منها جل طلاب الجامعات من حيث عدم احترام الأنظمة والتعليمات, وتلاشي احترام الطلبة لبعضهم من جهة, واحترامهم للكادر الإداري والأكاديمي من جهة أخرى, واندثار الأخلاقيات العامة في التعامل وفي الحياة التي يفترض أن تصدر عن طالب جامعي مثقف وواع, بحجة الحرية الشخصية, ودون أي اعتبار للحياء العام. والأزمة الفكرية التي فرغت الطالب من محتواه العلمي والثقافي بحيث فقد القدرة على المناقشة والإقناع, بحيث أصبح من السهل أن ينقاد إلى الكثير من المنعطفات الوعرة بسبب عدم وعيه التام بما يفعل وتبعيته لأي رأي فقط لمجرد عدم قدرته على الرد.
كل هذا أحال المجتمع الجامعي إلى منصة لعرض الأزياء ويخرج شباباً “كول وفايعين” لديهم شلل فكري واجتماعي وأخلاقي ووطني, أقصى عطاءهم لوطنهم يتمثل بالمشاركة في “Arab’s Got Talent” حتى”نرفع راس البلد فينا”

أحد الجذور المهمة للمشكلة أيضاً: هروب الخبرات الأكاديمية من الجامعات الرسمية إلى الجامعات الخاصة وإلى الجامعات في الخارج, فلا يكاد أحد المدرسين يحصل على درجة البروفيسور, حتى تراه “ضبضب أغراضه وحجز تذكرة لبلاد برا”. ألسنا نحن من جعلنا مصلحة الجيب أهم من مصلحة الوطن؟
مشكلة أخرى, هي تدني المستوى المعرفي لدى فئة ليست بالقليلة من المدرسين, وافتقارهم للإبداع والتحفيز في أسلوب تدريسهم, واتباعهم لأساليب موغلة في القدم تعود لعصر”الفلينستونز”, وأساليب أخرى مغلوطة منها أسلوب “السلايد شو”, فترى المدرس لا يملك سوى قراءة ما يتم عرضه على جهاز العرض ليس أكثر, ولك أن تسأل طالباً خارج من محاضرة كهذه عن شعوره في هذه اللحظة, كما أن الجو الرتيب الخالي من المرونة والتميز الذي يطغى على المحاضرة يقضي على ما تبقى في الطالب من طاقة بعد قضاءه نهاراً ممتعاً بصحبة الشباب والصبايا في الوقت الذي “طنشلو فيهم محاضرتين تلاتة”, بحيث أصبح معدل الاستيعاب لديه يؤول إلى الصفر. هواية أخرى يمارسها المدرسون: الورقة التي عفا عليها الزمن, التي عبث فيها القلم من شطب وتعديل بلا تحديث في محتواها العلمي, بحيث بات المدرس آلة ناسخة بالكاد ينطق بغير ما بهذه الورقة التي في الغالب تكون إعادة صياغة لنص الكتاب ولربما النص نفسه, وليس خلاصة خبرة المدرس وعلمه, وقد يتوقف عند أي سؤال مباغت من طالب لا يزال متشبثاً بذلك الجدار الذي آل إلى السقوط, ويصر على التعلم, مما قد يتطلب مهلة تسوية للرجوع إلى المراجع المناسبة, ويتعلل المدرس بالجملة الشهيرة “المبني على خطأ خطأ” حتى ” ما يفتي من عندو ويظلم الطلاب”.

ظاهرة أخرى تجدر الإشارة لها: التضييق المستمر على الطلبة والحد من حرياتهم فيما يتعلق بالعمل الطلابي في كافة أشكاله, سواء أكانت ثقافية أم علمية أم فنية أم فكرية أم سياسية, بل ويطالبون الطالب بإبقاء نفسه بين دفتي كتابه العتيق الذي ما عاد يفهم منه شيئاً, متذرعين بأن الهدف الأساسي للطالب هو “طلب العلم”, متناسين ما يعنيه مصطلح “العلم”, كما أن تهميش البحث العلمي والمعارض العلمية والتقنية قتل حب البحث والإكتشاف لدى الطالب, وأطفأ شموعاً ليس من السهل إنارتها, بالإضافة إلى أن على الجامعة أن تحفز طلبتها على الإبداع بتوفير المصادر المناسبة لذلك, لا أن يثق الطالب بأن كل شيء سيأتيه جاهزاً. ألا يعد هذا تفنناًَ في قتل الإبداع والرغبة في العطاء لجيل يفترض أن يكون في الفترة الذهبية لعطاءه؟

هذه القضية ليست وليدة هذه اللحظة, وإهمالها بجانب العديد من القضايا الأخرى التي تستوجب النظر فيها ومعالجتها سيجعل الأمور تسوء أكثر فأكثر, وكل هذا يحدث بالتزامن مع النوايا المبيتة التي يماط اللثام عنها من حين لآخر بالإتجاه لخصخصة الجامعات, مما يضعنا أمام مواجهة مباشرة مع حصرية التعليم, وجملة “التعليم للأغنياء فقط” التي ستصبح واقعاً بشعاً إن لم نتصد لها. مجرمون نحن بحق أنفسنا, والأجيال التي تلينا, والأهم من هذا, بحق وطننا, إن نحن لم نحرك ساكناً ولم نبدأ بإصلاح شامل لقطاع التعليم. أؤمن بأن التغيير والإصلاح يبدآن من أروقة الجامعات, فهي تؤسس بيئة خصبة لتبادل الثقافات والأفكار لفئة هي عماد هذا الوطن, فإن نحن أهملنا هذه الفئة, فالقادم أسوء. لماذا ننتظر ما لا نستطيع تحمل عواقبه إن كنا نستطيع حمل مشعل التغيير منذ الآن؟ لماذا لا نعزز انتماء أبناءنا بأرضهم ورايتهم بعيداً عن الانتماءات المناطقية والإقليمية عن طريق بلورة مفهوم الانتماء على أرض الواقع بدءاً من الحرم الجامعي وتعزيز مفهوم الديمقراطية لمجتمع مصغر سيخرج بعد أيام قلائل ليسيطر على الساحة ويشكل الوزن الأعظم من المجتمع؟ هذه الأسئلة تعطي مؤشراً للمسؤولين كي يعيدوا خلط أوراقهم فيما نقبل على مرحلة مظلمة نحن فيها أحوج ما نكون إلى شباب يتوق للحرية ويدرك المسؤولية في آن واحد, شباب لا هم له سوى بناء الأردن والارتقاء به إلى حدود السماء, شباب يصحو كل يوم على جملة: الأردن قوي بشبابه

عبدالرحمن الصيفي
طالب جامعي لم ييأس بعد