Changing The World Is Not Just A Dream

Archive for the ‘Surviving Life, Building The Future !’ Category

September: A Tribute to MEPI PSU 2013

During the application of the MEPI Student Leaders Program, I was asked to write an essay of how I think the program will benefit me, and I had some ideas on what challenges I would face, written down neatly, not knowing at that moment what would it be really like. Now, I’ve been trying to reflect on that essay after I came back home, and it’s nearly impossible to measure the impact of the program on me.

The 6 weeks I spent in the US went through in a blink of an eye, but looking back at it, it seems as if it lasted for a year, trying hopelessly to count the memories and experiences we went through.

It’s been a month and I’m still trying to make sense of what has changed, everything changed, the program changed me to the core, I had a lot of ambitions before I go and what happened is that I got my eyes opened far more, I see things clearer and I’m more focused and determined to build the life I want for myself. When you travel, your eyes get wide opened to things you didn’t see before, you discover yourself more, you explore the depth of your soul and what you’re attached to.

The program gave me the ability to sharpen my skills and utilize them fully to the benefit of my community and that definitely made me a better person beyond belief, after I came back I spent a lot of time thinking I’m lost, and that I’m not able to fit here anymore, but that’s what happens when you stretch, it’s painful but allows you to reach out to what you couldn’t reach before, but one thing I realized is that all of this isn’t the best thing WE took back home.

We? Where did that emerge from?

It came from the 23 brave leaders who made a lot of sacrifices and left their countries to participate in this adventure, I’ve never seen a group more persistent to melt in one big family with all our cultural and ideological differences, we acted as one, curious to know one another, we cared for each other, we strengthened each other, we were one. 17 Student Leaders and 6 Residence Assistants are what made the program much more intense and exciting and valuable, what we learned from each other’s experiences was impeccable, unmatchable by a lot of experiences I went through my life, this by far is one of the experiences that carved me out of the rock like a new person, a person who found his passion and inspiration from all those live souls that light up the world.

I was honored to know all of them, 17 Students and 6 Devoted RPAs, not because they’re the elitist and the best of their countries, not because of their outstanding skills and achievements, not because they’re the ones who will lead their countries, not because they’re the source of light and change wherever they’ll be in their careers and lives, but simply because they changed me, simply because they allowed me to see their naked souls, what they truly are, without pretending and playing around, simply because they accepted each other with open arms and knew that together we can form an unimaginable force that wherever we go, no matter how far we are, we are one family that nobody can break apart, that we belong together and we’ll always strengthen each other and be there for each other, simply because you taught me how to be who I really am, without caring what people would think or do to stop me from what I do best, because of you, I’m one step closer, hell no, a million steps closer in my journey to find out who I really am and how to make my impact significant.

You’re my family and I know that together we’re full of power and hope and light and everything beautiful you can ever think of, that’s how I beat my demons when they haunt me whenever I feel down.

Here’s to the King Abdulla, The Cool Ahmed, The Gentle Ala’a, The Brave Arwa, The Wise Barbara, The Adventurer Chris, The Teacher Dareen, The Brilliant Erik, The Hilarious Esmail, The Curious Farah, The Amazing Hayat, The Doctor Islam, The Humane Jouan, The Patient Kenda, The Inspiration Kevin, The Heartwarming Komtil, The Super Kyle, The Warrior Libya, The President-to-be Agamy, The Computer Wizard Chaawa, The Passionate Mumen, The Captain Nesreen, The Artist Oran, The Persistent Salam, The Caring Sister Salma, The Mastermind Samantha, The Beautiful at heart and Mind Tala, The Visionary Will, The Fantastic Zena.

Words can’t describe you and the memories can’t stop putting a huge smile on my face whenever I remember every moment throughout our adventure.

I’m also grateful to knowing creative and inspirational people who stood out from all the people I met while we were traveling here and there: Danielle, Jacob, Adam and Masumi.

Danielle is one of the sweetest and most inspirational people I’ve ever met, if I regret one thing about my trip, I regret not knowing her ever since I put a foot in Portland, she’s full of energy and light, and spreads them everywhere she goes, and whatever happens she always has that infectious smile on her face that makes you instantly happy. And above all she does everything with love and passion, our conversations give me hope that there are people who want our planet to survive all the awful things being done to it, and again, words aren’t fair to do you right.

Jacob is another example of a great person who was curious to get to know us, and passionate about what he does in the movie industry, I hope I’ll see a movie directed by him one day!

My Host Family, Adam and Masumi, Adam had the biggest classic video games I’ve ever seen, a real geek, and an Engineer too, and he’s a freak about card games and mind games as well. it can’t get more awesome! Masumi could sit and let me talk about Jordan for hours and she wouldn’t be bored, and she cooks delicious Japanese food, and above all They’re brilliantly nice and I really felt like home, I enjoyed hanging out with you and our picnic and the car show and the rock concert, I hope you’re both well.

I miss you all immensely, and I hope you’re doing fine with your work and studies and your projects too, and aside from that I hope you’re all living the life you aspire to, and that you’re on the right way to be what you’ve always wanted to be. I can’t wait to see you next February, less than five months from now. I love you.

I leave you now with this video and the song:

20130801_063727

How much does a volunteer earn?

I’ve been a volunteer for 4 years, exactly the same period I spent in University so far, and I’m glad I had the opportunity to spend the last two years volunteering in top-tier professional organizations, one is the most successful monthly technical event and community in Jordan – AmmanTT, and the other is the most professional, technical and research targeted organization and institute in the world, IEEE (Institute of Electrical and Electronics Engineers) where I’m serving as a Student Branch Chairman.

There are those people in the world, no matter how annoying, stupid and superficial, they trigger ideas and questions even geniuses failed to notice, an ignorant person asked me with a sneer over his face: how much do they pay you for your “voluntary work”? I smiled, and 4 years flashed through my mind, 4 years split between what I gained as a volunteer and what I learned in university. I remembered that after 5 months I’ll be thrown to the wolves in the job market and I’ll discover by accident that I’m supposed to be an engineer! I remembered that I didn’t learn a single thing in university that will really benefit me in my career; oh, I know how to use a calculator and memorize a 500-page textbook without having to understand a thing!

What you gain as a volunteer doesn’t fit in any resume, and can’t be measured with any criteria, and can’t be bought with mountains of gold. It’s an experience that molds you with people who share your vision and goals in a unique pot to achieve what normal people can’t achieve, to infect normal people with an amazing culture they’ve failed to learn, to take a look into the future and scale up your dreams to the challenges that lie ahead. But it’s not what you gain that matters the most.

To be a volunteer, you have to have that sense of sacrifice, sacrifice of your time, effort, money and even blood for what you believe in, you have to have that sense of self-denial, because the message that you hold is more important than who’s holding it, people die and names vanish, but ideas and efforts will never be forgotten. You don’t wait for anybody to appreciate what you do, you just do what you swore to do through the silence, because actions speak louder than words, you try to infect anybody you see with what has become a doctrine.

To be a volunteer, you have to influence people, you have to feel empathy towards them, you have to share their pain, you have to listen to them, you have to trust them and believe that together you’re immortal, you have to teach them and learn from them, you have to be their strength, because if you do that, they’ll do that for you in return, they’ll be your spark when you lose the light, they’ll be your shield when you’re left alone in the open.

To be a volunteer, you have to get used to be a stranger, you have to get used to have enemies who hate positivity as much as they hate change, you have to get away from black holes, you have to have faith in what you’re doing because results might take years or even decades to show up, inspiring a culture that transforms youth from wasted explosive power into a massive army that holds the keys to the future. Yes, an army, because volunteers are the most disciplined people on earth, and they’re ready to fight and sacrifice everything they have for what they believe in.

Every second counts, every moment helps you build a better version of yourself, it helps you shape the bright future we all see in our dreams, and it doesn’t go back. So make sure you make those moments count, make sure you’re remembered, by what you do and who you are. Keep learning throughout your life and enjoy the happiness and the beauty of being a volunteer, because it’s an infection that has no cure.

To be a volunteer, is the most honorable opportunity I’ve ever had, and the medal I proudly carry on my chest.

When gravity kills, what would you do to break away?

An inactive electron makes the whole atom unable to bond with another atom or even make any use of that atom; it leaves the atom forsaken, pathetic. Dull. The gravity of the nucleus keeps the electron in its own orbit, you’re forbidden to go anywhere or to perform any stunt, just keep moving in the same circle till infinity. If you happen to bump in another electron or a chance to jump to another energy level (That’s what orbits are called in science) you just have to evade them in any possible way! Actually the name “energy level” speaks for itself, an electron with low energy is located near the nucleus, and that energy level has a low number of electrons (nobody loves to live at the bottom!) it’s such a  “short” orbit (short life span, low expectancy), and this electron will NEVER go anywhere (Those are the enemies of change, you know). Losers.

On the other hand, an electron with a decent amount of energy is capable of making miracles happen, It’s very active circling around the nucleus and waiting for a chance to make a difference, it’s able to bond with another atom and it’s able to completely leave the original atom, that energy level can accommodate a large number of electrons, and it’s such a journey, if you don’t have what it takes you’ll fall to the weaker level and so on.

Those are what we need. Those are what we must learn from. Let’s scale this atom to our daily life’s dimensions. Every action you take determines the amount of gravity that’ll attach you to a certain orbit, a certain life-style, every decision you make will carve your tomorrow in stone. So what life does is simply put you under gravity and bring you down to your knees, will you fight against it? Or will you settle in the lowest “energy level” of your life?

I’ve never settled for a low orbit, nor will I ever do. It takes you to sacrifice to jump through orbits and reach for the sky, but it’s certainly worth it, to be released from all kinds of chains and do what you believe in, to be responsible about your actions and their consequences, that’s freedom.

If you think you’re capable of breaking away and doing something remarkable, something that will change your life and lives of other people completely, what would you do to break away?

العنف الجامعي, أين السبيل؟

الساعة الرابعة وبضع دقائق, الجميع يقف في الدور منتظراً وصول حافلة أخرى حتى نغادر إلى بيوتنا, ومرت لحظة تمنيت لو أن الأرض انشقت وابتلعتني حينما رأيت أعظم كوابيسي يتشكل أمامي, ليس خوفاً منه, ولكنني كلما سمعت بمشاجرة وأحداث عنف في جامعة, حاولت إقناع نفسي بأن كل هذا محض أوهام وأن الجامعات التي أخرجت للعالم مفكرين وقادة وعلماء وزعماء وشعراء وعظماء وعقلاء وحكماء و و و.. يستحيل أن تتحول في يوم من الأيام إلى مكان أقذر من حظيرة! غطت الحجارة التي يتراشقون بها أفق السماء, وبدت تلك القذائف كسهام الموت قرب موقف الباصات الذي صمم ل 2000 طالب والآن يحشر به 15000 طالب أنفسهم, لا مكان للإختباء, ونحن معرضون في أي لحظة لتلقي قذيفة قد تشق رأس أحدهم بلا إنذار! للحظة يخال للمرء أن العدو اقتحم الصفوف الأمامية واختار أن يبدأ من الجامعات تمهيداً لاحتلال الأرض, ولكن لا تتعجب إذا اكتشفت أن سبب المذبحة كان “حبة علكة”. ولولا وصول قوات الأمن العام في الوقت المناسب لربما تطورت الأحداث بشكل مرعب وقبيح!

الجامعات بنظري مكان له قدسيته, يجب احترامه وتبجيله لأنه بكل بساطة ليس بوابتك إلى المجتمع والعالم فحسب, بل هو المكان الذي تصقل فيه شخصيتك وتسبر أغوار عقلك, وفيه يتشكل فكرك ومنطقك, وبه يصبح الحوار والعلم سيفك ومحرابك, في الجامعة تتطور من مراهق إلى مواطن ناضج يدرك حقوقه وواجباته ومسؤولياته, فكيف تقبلون بتدنيس هذا المحراب بتلك الألسن القذرة, والعقلية الهمجية الرجعية, والغريزة الحيوانية التي لا ترى سبيلاً غير التناطح بالقرون لتسوية نزاعاتهم السخيفة! وترى المسلسل ذاته ينتقل من الهاشمية إلى البلقاء إلى الأردنية إلى مؤتة إلى قعر الجحيم! للحظة دعوت أن يصبح كل طالب “مقطوعاً” من شجرة حتى لا يتحول الأمر من زوج من الأحذية يتشاجر على قضية سخيفة إلى حرب شعواء بين أبناء عشيرتين لا يعرف معظمهم سبب المشاجرة إلا أنه قد أجاب الفزعة! العشائر تعلمنا معنى التماسك والتعاضد وحب الوطن واحترام ممتلكاته, العشائر توحدنا وقت المصائب والمحن و تجعلنا نشعر بتلك الرابطة الفريدة بيننا, فكيف يحولها البعض إلى خروج عن القانون وانتهاك للحرمات وتقطيع لأوصال الوطن وتدمير الممتلكات العامة  وإهانة لحرمة المؤسسات التعليمية فقط لإثبات وجودهم؟ إن كان فهمهم يعجز عن إدراك سبب وجودهم في الجامعات فلن يكون غريباً أن يكون مفهوم العشيرة لديهم مشوهاً ومغلوطاً! في مخيلتي الآن صورة لمدرسة السلط الثانوية العريقة, التي خرّجت رجالات وقادة للوطن أكثر بكثير ممّا تخرّج جامعاتنا الآن, هل حقاً انتهى التعليم؟ هل تبخرت آخر الفرص لنبذ العنف والتمسك بالعلم والحرص على رفعة الوطن؟

أقدم اعتذاري للحيوانات, فأنا أسأت لها اساءة بالغة حينما شبهتها بالذين تسببوا بهذه الأحداث, الذين أصبح العنف بالنسبة إليهم مجرد لعبة يتسلون بها في حياتهم الفارغة, فارغون هم حين يُقرعون كالطبول ليصدروا أصواتاً جوفاء تدل على ما بداخلهم, فكل إناء بما فيه ينضح.

العنف الجامعي, إلى أين؟ هذه ليست المرة الأولى, ولن تكون الأخيرة إذا لم نعالج هذه الآفة الحقيرة, الإسعاف الأولي لها يتمثل بإيقاع أقصى العقوبات المنصوص عليها في قانون الجامعات, وهي الفصل النهائي من الجامعات الرسمية والخاصة, من يعارضني فليقل لي إن كان يقبل أن يذهب ابنه إلى الجامعة ثم يتعرض لعيار ناري أو طعنة أو حجر طائش عن طريق الخطأ! هذه النماذج لم يكن يحق لها دخول الجامعة من الأساس, فكيف نعارض استئصال السرطان إذا ما استشرى في أجساد جامعاتنا؟ الخطوة الثانية تتمثل في عدم الخضوع للضغوطات الهائلة التي ستتعرض لها إدارة الجامعة لرفع العقوبات عنهم, حيث ستمارس عليهم أشكال شتى من الواسطات والإغراءات لإعادة هذه الحثالة إلى مكان لا يحق لهم أن يكونوا فيه, فقبل سنة من الآن, صدرت عقوبات الفصل بحق طلبة متسببين بالعنف الجامعي, ثم ما لبث هؤلاء الطلبة أن استدعوا للمشاركة في يوم الشجرة, وتم رفع العقوبات عنهم بحجة أن زراعة تلك الفسائل أثبتت أنهم نادمون على خطأهم وأن عائدون ليصونوا رفعة الوطن الغالي! ولن استغرب إن كان بعض هؤلاء قد شاركوا في أحداث اليوم جزءاً ممن تم العفو عنهم سابقاً. إذا تم تنفيذ هذه الخطوة بكفاءة, فإنها ستكون رادعاً لأي شخص تسول له نفسه بافتعال أي مشاجرة لأي سبب كان, لأنه يعلم بأن العقاب سيكون شديداً وأن الثمن الذي سيدفعه سيكون غالياً.

الخطوة الاستباقية تتمثل في “فلترة” المقبولين في الجامعات, ومراجعة أسس القبول في الجامعات التي لا تضمن جودة مدخلات التعليم العالي, لم نكن لنصل هذه المرحلة لولا وجود ثغرات عديدة في هذا النظام, من أهمها سوء استغلال البرنامج الموازي والمكرمة الملكية السامية, التي في بعض الحالات تذهب لغير مستحقيها. لو تمكنّا من وضع نظام صارم للقبول في الجامعات, ويتم إجبار المستفيدين من المنح والمكارم على توقيع تعهدات بعدم التسبب بأي أحداث عنف داخل الحرم الجامعي بنفس الطريقة التي يتم إجبارهم فيها على توقيع تعهدات بعدم الإنتساب إلى الأحزاب أو العمل السياسي داخل الجامعة, لتجاوزنا هذا المرض منذ زمن, لكن جزءاً كبيراً من المسؤولية يقع على عاتق الجهات المعنية في عدم تدارك هذه المشكلة والتهاون في فرض عقوبات رادعة على المتسببين بها, مرة أخرى, الخروج من هذا النفق لن يحصل قريباً, ولن يحصل إذا تم التعاطي مع الأحداث الأخيرة في الجامعات كسابقاتها, فقد بلغ السيل الزبى!

خطوة أخرى ينبغي على الجامعات اتباعها, يجب على الجامعات احتضان أبناءها ومعالجة مشاكلهم بمهارة جرّاح, وعلى الجرّاح أن يمارس مهمته بدقة وسرعة وحزم, أما أن تدير الجامعة ظهرها لأبناءها فهذا سيفرز أجيالاً أعنف بكثير مما نراه اليوم, ما أخشاه هو أن هذه مجرد بداية, وأن هناك أياماً أقسى بكثير سنضطر لمواجهتها إن نحن لم نتصد لهذه المأساة

الجرأة في استباحة القوانين والأنظمة وحمل السلاح وتدمير الممتلكات داخل الجامعات تفرض علينا أن ننظر إلى هذه المصيبة من منظور آخر, منظور استئصال وليس علاج,  وهذا على صعيد الالتزام بتوفير بيئة تعليمية آمنة فقط, بغض النظر  عن المستوى التعليمي الذي أصبح في الحضيض لأسباب لن أتطرق لها هنا, أتوسل لكل شخص يوشك أن يتوسط لأحد هؤلاء الأشخاص, إتق الله في وطنك, إن كنت مواطناً بحق, فدع هذا الشخص يتحمل نتيجة فعلته الشنيعة, دعه يندم على اللحظة التي فكر بها أن يحمل ذلك الحجر ويقذفه في السماء, على اللحظة التي فكر بها ببث سموم الفتنة بين أبناء الوطن, على اللحظة التي فزع فيها لإبن جلدته من دون أن يدرك لأي سبب كان ذلك, فإكرام الميت دفنه.

في حضرة صاحب السموّ

كان يوم الثلاثاء, الرابع من تشرين الأول, يوماً رائعاً, فقد حل صاحب السموّ الملكي الأمير حسن بن طلال ضيفاً على ثلاثاء عمان التقني (AmmanTT) وكان حديثه بمثابة من يضع يده على الجرح, فقد كان سموّه مدركاً للتحديات التي يواجهها الأردن وموقناً بقدرة الشباب على مواجهة هذه التحديات والنهوض بالأردن إلى أعلى المستويات العلمية والإنسانية والمعرفية.

تضمن حديث سموّ الأمير الكثير من الإشارات المهمة التي تعجز تدوينة واحدة عن احتوائها كلها أو للتعبير عن العقل المتقّد الذي يتميز به سموّه, فقد بدأ حديثه بالتركيز على عدة مبادئ مهمة, أولها كرامة الإنسان, إذ أن العولمة والتطور التقني والاقتصادي والمعرفي لا تبيح بأي صورة إهانة أي إنسان أو استخفاف بعقله أو الإنتقاص من قدره وقدراته. محور آخر هو المساواة, سواءً أكانت بين المواطنين بشكل عام أو بين الذكور والإناث, فقد دعا سموه إلى إنهاء كل أشكال التمييز الذي يمارس ضد المرأة, ووضّح أن التطور للمجتمع ككل وليس حصراً على الذكر دون الأنثى, وفي ذلك إشارة مهمة لربما لأحد الحقوق التي تطالب بها المرأة الأردنية من خلال إعطائها جنسيتها لأبناءها, ورفض إضافة كلمة “الجنس” إلى المادة السادسة من الدستور الأردني أثناء التعديلات الدستورية. المحور الثالث كان الكفاءة, من استمع لسمو الأمير لاحظ نبرة الصوت التي دعت الشباب إلى عدم الاستهانة بقدراتهم وتبرير سقطاتهم بالظروف المحيطة بهم, داعياً إياهم إلى حمل مشعل التغيير وعدم الإنتظار حتى يصبح المحيط مهيأً لذلك, كما استهجن سموه أسس القبول الجامعي التي لا تقوم على أساس الكفاءة وإنما على أسس “استثنائية” تعرقل نمو التعليم العالي وتفرز خريجين يفتقرون إلى أدنى مستويات الثقافة والمعرفة, وقد قالها بصورة استنكارية: “مش عيب عليكم بس 30% بنقبلوا بالجامعات على أساس الكفاءة؟”.

أما عن التعليم فقد قدم سموّ الأمير بعض الحقائق والعوائق التي تتعلق بالمدارس والجامعات وواقعها, فقد ذكر أن المدارس أصبحت مصانع للتعليم ومؤسسات تجارية تهدف فقط إلى الربح المادي, ودعا إلى تحسين نوعية التعليم وتحويل هذه المدارس إلى بيئة تعلمية خصبة تهيئ الطلبة إلى مرحلة التعليم العالي فكرياً وعلمياً, كما ذكر بعض الأرقام التي تشير إلى ضعف بعض الهيئات التدريسية في الجامعات الرسمية وشح مواردها مقارنة بعدد الطلاب الضخم, ودعا طلبة الجامعات إلى التواصل مع بعضهم وفتح قنوات الحوار المنطقي والواعي والهادف بين الجامعات الأردنية ككل, مما يكشف العقول النيرة والمواهب المختلفة التي تغوص بعمق عن السطح بسبب الإفتقار للحافز والمحفز, مما يدعوا إلى طرح سؤال مهم: أين نحن من الإتحاد العام لطلبة الأردن؟

وتطرق سموّ الأمير إلى الإدارة الحديثة مقدماً عدة آراء عميقة كشفت عن مدى حنكته وذكاءه, فقد ذكر أن “الإدارة الفاشلة هي رأس الفساد, فالإدارة الفاشلة تدعي النزاهة والشفافية ولا تمارسها” داعياً إلى إسقاط هذه الإدارات وإلى التخلص من بعض “السلوكات” السلبية إن جاز التعبير, والتي تعرقل التقدم وتقتل  الطموح “يكفينا مثلث الواو, الواسطة والوسط والوسيط, يكفينا وصاية” و”يكفي رياءاً”, ودعى الشركات والموظفين إلى تبني نظرة مستقبلية بعيدة المدى وتهدف إلى التطور بدلاً من نظرة ضحلة هدفها الوحيد هو الربح السريع, ثم أتت مقولته:” إن الأفظع من ديكتاتورية المؤسسسة هو مأسسة الديكتاتورية” ودعا الشباب إلى استغلال الفرص وطرح أفكارهم ومشاريعهم على الحواضن الإستثمارية المنتشرة في المملكة, واصفاً إياها ب”بصيص أمل يحول الفكرة المنيرة إلى واقع وتطور” متمسكاً بالعلم والمعرفة وعقل الإنسان حينما تساءل:”هل الفيصل من تعرف أم ماذا تعرف؟”

وعلى صعيد آخر, طرح سمو الأمير طرحاً عميقاً بقوله:”هل الأردن هي فقط عمان الكبرى؟” وفي ذلك السؤال استنكار واضح إلى الإهمال الذي تعيشه محافطات المملكة مقارنة بعمان, وخصوصاً المؤسسات التعليمية, وتحدث أيضاً عن الحراك الإجتماعي على شبكة الإنترنت, وأبدى تخوفه من أن “يتحول هذا الحراك إلى جزيرة معزولة عن البيت الأردني”

وعلى الرغم من الحرقة الواضحة في صوت سموه إلى أنه لم يفقد حسه الفكاهي وضحكته المميزة وتلميحاته الذكية, وصافح الحاضرين وتحدث معهم وألتقط الصور معهم وكأنه واحد منهم ويعرفهم فرداً فرداً, ومشدداً على ثقته بعنصر الشباب, واختتم حديثه بذكر بعض ما نصت عليه خطبة الوداع للرسول صلى الله عليه وسلم, وذكر مقتطفات مهمة من غاندي منها الإسراف والترف والسياسة والمبادئ.

أمنيتي كانت أن يحمل كل مواطن توجهات سمو الأمير وتطلعاته ورقي فكره, فشخص بهذه العبقرية وعقل بهذا الثقل حري بنا أن نتخذه قدوة لتقدمنا ورفعتنا, فلو كان في مجلس النواب نائب واحد يحمل النظرة الثاقبة لسمو الأمير لما أهين جيل الشباب كاملاً في حين كان حديث سمو الأمير متمحوراً حول لزوم الإهتمام بهذا الجيل والتواصل معهم من أجل أن يبنى الوطن على أيديهم.

المهم الآن أن نفهم العبرة ونحمل الفكرة ونواصل ونغير ونتعلم ونطور, لا أن تكون دفعة مؤقتة نعود بعدها إلى سباتنا العميق.

شكراً لصاحب السمو الأمير حسن بن طلال على الأمسية الرائعة التي قدم فيها الكثير فيما قال وفيما لم يقل, ويتبقى لنا أن نفهم هذه الرسالة لنصل إلى الأردن الذي يحلم به كل مواطن غيور على بلده وتقدمه ورفعته.

تسول الأطفال: مشاهدة وواقع

اليوم سأتحدث عن مثال واحد من التسول, وهو الأطفال الذين يجبرون على التسول أو بيع العلكة أوالمحارم الورقية, وطريقة تعاملنا الوضيعة معهم, والعنف الجسدي والنفسي الذي يتعرضون له ممن يمارسون عليهم أقسى أنواع الأذى والإرهاب.

شاهدت أمام عيني اليوم موقفاً أدمى قلبي واعتصره من شدة الألم في منطقة جبل الحسين في عمان, طفل لا يكاد يتجاوز العاشرة من العمر يبيع العلكة, وفجأة ظهر شخص من اللامكان ولم يحتك الطفل به أساساً وانتزع علبة العلكة من الطفل وقذفها بالأرض بلا رحمة, تاركاً الطفل ليتحطم كما تحطمت قطع العلكة على الأرض, هذا الشخص الأرعن عديم الرحمة, لم يفكر للحظة عن أنواع العذاب التي ستصب على هذا الطفل, وعن الثمن الذي سيدفعه في نهاية اليوم حين لا يعود بالمبلغ المالي الذي سيغطي تكلفة علب السجائر والمشروب الكحولي للشخص الذي أرسل هذا الطفل, سواءً أكان والده أم لا.

ليست كلماتي لمناقشة التسول أساساً, وإنما لنحافظ على طفولة هؤلاء الأطفال الذين تستغل براءتهم وتغتصب سنوات عمرهم بسبب جشع ومرض من يستغلونهم, وهؤلاء الأطفال لا ذنب لهم ولا حول ولا قوة لهم في مواجهة العبودية المفروضة عليهم, لكي نحمي حق هؤلاء الأطفال في عيش حياة كريمة وعادلة, لنعيد لهم حقهم بالتعليم, لكي نسمح لهم بأن يكبروا ويكبر معهم الوطن, لا أن يكبروا ليصبحوا عالة على الوطن إن نحن صمتنا ورضينا,  لنكبح الحقد الذي يتولد في أعماق نفوسهم الذي قد ينقلب بصورة سلبية على المجتمع ككل, وهنا جميعنا ندفع الثمن, هؤلاء أبناء لنا كما هم أبناءنا, فكيف نسيء لهم ونحاسبهم على ذنب لم يقترفوه, ولماذا نسمح لأي كان بأن يستعبدهم ويجعلهم أداة لإرضاء ملذات حقيرة!

رسالتي إلى وزارة التنمية الإجتماعية, إلى متى سنظل نشاهد تحطم أطفال بعمر الزهور أمامنا؟ وماذا يوجد أهم منهم؟ وهل يوجد من يحاسب من يمارس بحقهم كل هذه الأعمال القذرة ويجبرهم على حياة مليئة بالذل والهوان؟

رسالة أخرى أوجهها إلى المجتمع, كيف تقبل أن تهين طفلاً, سواء أأخطأ أم لا, وبقصد أو بلا قصد, تخيل لو أن طفلك أسيء إليه, أكنت لتصمت؟ أم أن هؤلاء لأنه لا يوجد من يدافع عنهم فإن حقوقهم مهدورة ودمهم مستباح؟ لماذا لا نشكل موقفاً رافضاً لتسول الأطفال ونتجه لحمايتهم بدلاً من انتقاد التسول كسلوك سلبي, فهؤلاء الأطفال على الأرجح ولدوا على هذا التصرف ولم يعرفوا له بديلاً!

فيما يلي نصوص من حقوق الطفل, أي طفل, التي صادقت عليها الأردن وعلينا كمجتمع أن نكفلها لأطفالنا جميعاً, بلا استثناء:

حق الطفل في البقاء، والتطور والنمو إلى أقصى حد، والحماية من التأثيرات المضرّة، وإساءة الاستخدام والاستغلال، والمشاركة الكاملة في الأسرة، وفي الحياة الثقافية والاجتماعية. وكل حق من الحقوق التي تنص عليه الاتفاقية بوضوح، متلازم بطبيعته مع الكرامة الإنسانية للطفل وتطويره وتنميته المنسجمة معها. وتحمي الاتفاقية حقوق الأطفال عن طريق وضع المعايير الخاصة بالرعاية الصحية والتعليم والخدمات الاجتماعية والمدنية والقانونية الخاصة بالطفل، واستخدام تلك المعايير كنقاط مرجعية يُقاس عليها ما يتم تحقيقه من تقدم. وتُلزم الاتفاقية الدول الأطراف بتطوير وتنفيذ جميع إجراءاتها وسياساتها على ضوء المصالح الفُضلى للطفل.

دروس من شروق الشمس

لا زال الأرق رفيق لياليّ الطويلة, وأنا أحدق في السماء المظلمة التي تملؤها الغيوم, تشابه في عشوائيتها وتجهمها ذلك التيار اللانهائي من الأفكار القاسية التي تقض مضجعي ليلة تلو ليلة! أن ترى السماء بهذه الظلمة يجعلك تلغي أي احتمال لبزوغ الشمس بعدها, فأي نور يُسلخ من حلكة الليل؟ وأي أمل يُغزل من الحلة البشعة التي يرتديها الظلام؟ وتلك هي حياتنا, ظلمة المواقف التي نتعرض لها وبردها القاسي تطرد بصيص الأمل الذي سيعيد للحياة بريقها ودفئها, لكننا نغفل عن حقيقة أن الشمس ستشرق لا محالة, وأن اليأس سينصاع لإرادتك, هنا تظهر جلادتنا.

قرأت ذات مرة أن ألمع النجوم وأكثرها بريقاً تظهر عندما تكون السماء في قمة ظلمتها وسوادها, هذه النجوم إنما هي الأشخاص الذين ينيرون لنا الدرب حين نفقد القدرة على المسير في الظلام, وحينما تقودنا العثرات التي نواجهها إلى الجلوس على ناصية الطريق في انتظار من يأخذ بيدنا, لنمشي معاً, يداً بيد, لتلوح بعدها شرارة في الأفق تعلن ولادة الصبح, ليتبين بها الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر! لم أشهد لحظة بهذه العظمة وهذا السحر من قبل, أن يُولد الضياء من بين فكي الظلام, أن ترى انبعاث الحياة في الأشياء جميعها, أن ترى سريان الحياة في عروق كانت ميتة قبل هنيهة, أن تشهد تفجر نبع الأمل في صحراء اليأس القاحلة.. ذلك هو الشروق, أن تدرك معنى الوجود.

الشروق هو أن تنهض وتعيد الكرّة من جديد بعد الظلام الذي أعياك, أن تفعل المستحيل لكي تحتفظ بهذه اللحظة الجميلة, وتختزن هذه الذكرى, اللحظة التي تحس فيها بعظمة الولادة من جديد, اللحظة التي تكون فيها شاهداً على “والصبح إذا تنفس”, لكي تدافع عن كل الأحاسيس الرقيقة الرائعة, لكي تعيش صباحاً آخر وتنصت إلى سمفونيات تشايكوفسكي وباخ, لكي تملأ رئتيك بهواء لم تدنسه ظنون البشرية وخطاياها بعد. إنه ذلك الشعور بالتحرر والإنعتاق من قيود الليل, وشعورك بانتماءك إلى الطبيعة, واستعادة قدرتك على تجاوز العقبات التي تركتها على طاولتك الصغيرة في الليلة الماضية, أن ترتقي إلى العلياء كما ترتقي الشمس إلى كبد السماء.

وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلا